من نحن؟ اتصل بنا الصوتيات المرئيات الرئيسية

:: عرض المقال :هل يجوز الوقف لقراءة القرآن وعمل الموالد ؟ ::

  الصفحة الرئيسية » مقالات الموقع » فتاوى تتعلق بالقرآن الكريم » من الأحكام الفقهية للقرآن الكريم

اسم المقال : هل يجوز الوقف لقراءة القرآن وعمل الموالد ؟
كاتب المقال: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف









موضوع الفتوى : هل يجوز الوقف لقراءة القرآن وعمل الموالد ؟
رقم الفتوى : 32
تاريخ الإضافة : الاثنين 7 رمضان
 1423 هـ الموافق 11 نوفمبر 2002 م
جهة الفتوى : من فتاوى دار الإفتاء المصرية.
مرجع الفتوى : [مختصر فتاوى دار الإفتاء المصرية، صفحة : 73] .
  السؤال:





من حسين أفندي حـسن أيوب قال: إن الزوجـة الست عريفـة
قادن بنت عبد الله، معتوقة الأمير محمد بك أبو الذهب، وقفت حال
حياتها، ونفاذ تصرفاتـها أعيانا كائنة بمصر، وهو جميع المنزل الكائن
بحارة شمس الدولة وعطفة الزنكلان، قسم الدرب الأحـمر بمقتضى
حجة وقفها الصادرة من محكمة الباب العالي، بتاريخ: 22 ذي الحجة
سنة 1217 هـ، وأنشأت وقفـها هذا من تاريخـه، على أن يصرف من
ريع ذلك لعشرة أنفار قراء من حفظة كتاب الله المبين، يقرؤون عشرة
أجزاء من الربعة الشريفة بمنزل الواقفة المذكورة في كل يوم- صبيحة-
بعد صلاة الصبح. ويقرؤون عشرة أجزاء من الربعة الشريفة في كل يوم
بعد صلاة العصر، ويخـتمون قراءتهم المذكـورة بسـورة الإخلاص
والمعوذتين، وفاتحـة الكتاب والتـهليل والتكبير، والصلاة على البشير
النذير، ويهـدون ثواب قـراءتهم إلى حـضرة النبي -صلى الله عليه وسلم-
والصـحـابة، والقرابة والتابعين، وأولياء الله الصالحين أجمعين، وفي صحائف
الواقفة في حياتها وإلى روحها بعد وفاتها، ثم إلى روح المرحوم: أيوب بك
أمير
الحج الشريف المصري، ثم إلى روح معتقها المرحوم الأمير: محمد بك
أبو الذهب، ثم إلى روح عتقائها وعتقاء زوجها المذكور المرحوم: أيوب
بك وذريتـهم ونسلهم، وأمـوات المسلمين في ذلك من كل سنة من
سني الأهلة.



نظير قـراءتهم على الحكـم المذكـور، أربعـة آلاف نصف،
لكل نفر منهم في كل شـهر واحد وثلاثون نصفًا فضة من ذلك، ولمن
يكون شيـخًا عليـهم ودعجيا، ويقرض الأجزاء، ويلمـها ويصفها في
صندوقـها على العادة في ذلك، زيادة عن معلومة في كل شـهر أربعون
نصفًا فضة باقي ذلك.



وما تفـضل من ريع الوقف المذكـور، يصـرف جـمـيـعـه في عـمل
مولدين شريفين، أحدهما في ليلة النصف من شهر شعبان، والثاني في
ليلة عيد الفطر في كل سنة، وفي ثـمن أطعمة وخـبز قرصة وبن قـهوة
وشمع وقود وأجرة الفقهاء القراء، وما يحتاج الحال بحسب ما يراه
الناظر على ذلك، ويؤدي إليه اجتهاده.
.



فإن تعذر الصرف لذلك، صرف ريع ذلك للفقراء والمساكين من
المسلمين، أينما كانوا، وحيثما وجدوا، وشرطت شروطًا في وقفها منها:
أن يبدأ الناظر عليه بعمارته ومرمته، ولو صرف في ذلك جميع غلته.



فأرجو إفتائي بما يقتضيه المنهج الشرعي فـي هذا الوقف، من صرف
الخـيـرات المذكـورة، مع العلم بأن عين الوقف في غـيـر حـاجـة إلى
العمارة، وتأتي بريع شهري أكـثر مما قدرته الواقـفة فيما شرطته، ولا
يقل إيرادها الشـهـري عن ثلاثين جنيـهًا. وهل لناظر هذا الوقف أن
يصرف ريعه في غير ما اشترطته الواقفة في وقـفـها، مع عدم تعذر
الصرف على ما اشترطته الواقفة؟
.



أفتونا، ولكـم الأجر والثواب، تحريرا في 12/ 4/ 1941م.
.




  الجواب :




اطلعنا على هذا السؤال، وعلى صورة رسمية من كتاب
الوقف المذكور.



ونفيد أولا: بأن ما جعلته الواقفة للقراء، لا يصح صرفه إليهم؛ لأن
هذا استئجار على قراءة القرآن، والاستئجار على قراءة القرآن غير جائز،
كـما حققه العلامة البركوي وابن عابدين وغيرهما، وبيناه في فـتاوى
كثيرة؛ ولأن عمل مولد يستحضر فيه القراء، وتدفع لهم أجرة ويعمل
لهم أطعمة وخبز قرصة وبن قهوة، وما يحـتاج إليه كـما قالت الواقفة
ليس بقربة؛ لاشتماله على استئجار من يقرأ القرآن، وهو غير جائز كـما
سبق.



وثانيًا: لأن عمل الموالد بالصفة التي يعملها العامة- الآن- لم
يفعله أحد من السلف الصالح، ولو كان ذلك من القرب لفعلوه.



وعلى هذا فيصرف صافي ريع الوقف للفقراء والمساكين، وإن كان
الشيخ: المهدي أفـتى بجواز الوصية، والوقف على من يقرأ القرآن وعليه
عمل الناس الآن. وينبغي للناظر إذا رأى أن يعمل بما رأيناه، أن يستأذن
المحكـمة المختصة في صرف ريع الوقف للفقراء والمساكين، وبما ذكر علم
الجواب عن السؤال. والله -تعالى- أعلم.
.














فضيلة الشيخ عبد المجـيد سـليم


اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 08-12-2009

الزوار: 702



:: المقالات المتشابهة ::

المقال السابقة
إهداء ثواب العبادة للموتى، هل يصل إليهم ؟
المقالات المتشابهة
هل يجوز الوصية بقراءة القرآن؟
هل يجوز الفتح على الإمام؟!
المقال التالية
هل يجوز الوصية بقراءة القرآن؟

:: جديد قسم مقالات الموقع ::

قراءة القرآن الكريم بمكبرات الصوت عند العزاء لأهل الميت-من الأحكام الفقهية للقرآن الكريم

القائمة الرئيسية


البحث

البحث في


التاريخ


عدد الزوار

انت الزائر :44875
[يتصفح الموقع حالياً [ 6
الاعضاء :0 الزوار :6
تفاصيل المتواجدون


جميع الحقوق محفوظة لــ