من نحن؟ اتصل بنا الصوتيات المرئيات الرئيسية

:: عرض المقال :ما تفسير الحروف المقطعة في أوائل السور؟ ::

  الصفحة الرئيسية » مقالات الموقع » فتاوى تتعلق بالقرآن الكريم » آداب تفسير القرآن الكريم ومتعلقاته

اسم المقال : ما تفسير الحروف المقطعة في أوائل السور؟
كاتب المقال: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف









موضوع الفتوى : ما تفسير الحروف المقطعة في أوائل السور؟
رقم الفتوى : 13
تاريخ الإضافة : الاثنين 7 رمضان
 1423 هـ الموافق 11 نوفمبر 2002 م
جهة الفتوى : من فتاوى فضيلة الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر.
مرجع الفتوى : [الفتاوى للشيخ محمود شلتوت صفحة: 444] .
  السؤال:



ما هو التفسير الصحيح لقوله تعالى:

حم
*
عسق

وما شابهها من الحروف في أوائل السور؟


  الجواب :



في القرآن الكريم تسع وعشرون سورة بدئت بحروف هجائية، تقرأ مقطعة بأسمائها هكذا: ألف. لام. ميم. وكان منها ما بدئ بحرف واحد:
ص
،
ق
،
ن
ومنها ما بدى بحرفين:
طه
،
يس
ومنها ما بديء بثلاثة أحرف:
الم
. منها ما بدئ بأكثر:
كهيعص
، حم عسق.



و ( حم * عـسق ) ، هي التي بدئت بها سورة الشورى، وسورة الشورى إحدى سور
سبع بدئت بحرفي (حم) وتعرف باسم (الحواميم). وكل السور التي بدئت بالحروف
من القسم المكي، الذي عني بتقرير التوحيد والوحي والرسالة والبعث، عدا
سورتي البقرة وآل عمران اللتين تضمنتا مناقشة أهل الكتاب في إنكارهم الوحي
للنبي -صلى الله عليه وسلم- .


وليس لهذه الحروف في اللغة
العربية معان، تدل عليها سوى مسمياتها التي ينطق بها في الكلمات المركبة
منها، ولم يرد من طريق صحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بيان للمراد
منها؛ ولذلك اختلف الناس فيها اختلافًا كثيرًا، وكان لهم آراء وتخمينات.


وهذه الآراء على كثرتها ترجع إلى رأيين اثنين: .


أحدهما: أنها جميعًا مما استأثر الله به، ولا يعلم معناه أحد سواه، وهذا رأي كثير من الصحابه والتابعين.



ثانيهما: أن لها معنى، وذهبوا في معناها مذاهب شتى، ملئت بها كتب التفسير،
وكان منها: أنها أسماء الله أو صفاته، كل يجعل للحرف اسمًا من الأسماء
التي تبدأ به، فألف لاسم (الله) مثلا، واللام لاسم (لطيف)، والميم لاسم
(ملك)، وهكذا مما يمكن أن يصنعه كل إنسان.


ومنهم من زعم أن
منها رموزًا لبعض أحداث تظهر في مستقبل الأيام، إما عن طريق حساب الجمَّل
المعروف، أو عن طريق الروايات التي لا مستند لها، أو عن طريق الوهم
والتخمين.


ومنهم من يرى أنها زيادة إمعان في التحدي بالقرآن،
على معنى أنه كما ترون مؤلف من الحروف التي يتركب منها كلامكم، فليست مادة
غريبة عليكم، ولا مجهولة لكم، وإذن فعجزكم مع هذا عن الإتيان بمثله دليل
على أنه ليس من صنع البشر، وإنما هو وحي من الله خالق القوى والقدر. .



والذي يصح أن نطمئن إليه هو الرأي الأول، وهو أنها مما استأثر الله بعلمه،
نعم، للبدء بها حكمة يمكن استنتاجها من غرابتها، ومن مجيئها بدءًا للسور
أنها تنوه بشأن القرآن؛ ذلك أن القوم كانوا يتواصون فيما بينهم بالإعراض
عن القرآن

...
لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ ...
، ففوجئوا بالبدء الغريب قرعًا لأسماعهم، ودفعًا لهم إلى استماعه، وهي بذلك تشبه أدوات التنبيه المعروفة في اللغة العربية.



أما ما نقله الطبري في مأثورة من أن (حم عسق) رمز إلى هلاك مدينتين تبنيان
على نهر من أنهار المشرق، ينشق النهر بينهما إلى آخر ما ذكر، فهو من
الروايات التي لا يصح التعويل عليها، ولا التحدث بها في مقام التفسير، فهي
روايات مضطربة ليس لها من سند صحيح، وليس لما ترمز له من مناسبة معقولة.



والجدير بالمسلم أن يؤمن بأنها كسائر القرآن مما أنزل الله على رسوله، وأن
يؤمن بأن له في كتابه أسرارًا يختص بعلمها، كما أن له في كونه أسرارًا لا
يعلمها سواه

وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا




.










اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 07-12-2009

الزوار: 658



:: المقالات المتشابهة ::

المقال السابقة
حكم الأخذ بظاهر القرآن
المقالات المتشابهة
ما حكم قراءة الحائض في كتب التفسير ؟
المقال التالية
معنى قوله تعالى: هو الأول والآخر والظاهر والباطن

:: جديد قسم مقالات الموقع ::

قراءة القرآن الكريم بمكبرات الصوت عند العزاء لأهل الميت-من الأحكام الفقهية للقرآن الكريم

القائمة الرئيسية


البحث

البحث في


التاريخ


عدد الزوار

انت الزائر :46002
[يتصفح الموقع حالياً [ 10
الاعضاء :0 الزوار :10
تفاصيل المتواجدون


جميع الحقوق محفوظة لــ