من نحن؟ اتصل بنا الصوتيات المرئيات الرئيسية

:: عرض المقال :عقيدة السلف في القرآن ::

  الصفحة الرئيسية » مقالات الموقع » فتاوى تتعلق بالقرآن الكريم » من الأحكام العقدية للقرآن الكريم

اسم المقال : عقيدة السلف في القرآن
كاتب المقال: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف









موضوع الفتوى : عقيدة السلف في القرآن
رقم الفتوى : 23
تاريخ الإضافة : الاثنين 7 رمضان
 1423 هـ الموافق 11 نوفمبر 2002 م
جهة الفتوى : من فتاوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عضو هيئة كبار العلماء.
مرجع الفتوى : [السؤال رقم: 120، المجلد الأول، صفحة: 305] .
  السؤال:



عن عقيدة السلف في القرآن الكريم؟

  الجواب :



عقيدة السلف في القرآن الكريم
كعقيدتهم في سائر أسماء الله وصفاته، وهي عقيدة مبنية على ما دل عليه كتاب
الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-.


وكلنا يعلم أن الله- سبحانه وتعالى- وصف القرآن الكريم على أنه كلامه، وأنه منزل من عنده، قال تعالى:

وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى
يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ
قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ

، والمراد- بلا ريب - بكلام الله هنا القرآن الكريم، وقال -تعالى-:
قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ
. وقال -عز وجل-:
إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

.



فالقرآن كلام الله- تعالى- لفظًا ومعنى، تكلم الله به حقيقة، وألقاه إلى
جبريل الأمين، ثم نزل به جبريل على قلب النبي -صلى الله عليه وسلم- ليكون
من المنذرين بلسان عربي مبين. ويعتقد السلف أن القرآن منزل، نزله الله-
عزوجل- على محمد -صلى الله عليه وسلم- منجمًا أي ... مفرقًا ... في ثلاث
وعشرين سنة، حسب ما تقتضيه حكمة الله عز وجل.


ثم إن النزول
يكون ابتدائيًا، ويكون سببًا، بمعنى أن بعضه ينزل لسبب معين اقتضى نزوله،
وبعضه ينزل بغير سبب، وبعضه ينزل في حكاية حال مضت للنبي -صلى الله عليه
وسلم- وأصحابه، وبعضه في أحكام شرعية ابتدائية، على حسب ما ذكره أهل العلم
في هذا الباب.


ثم إن السلف يقولون: إن القرآن من عند الله ابتداء، وإليه يعود في آخر الزمان، هذا قول السلف في القرآن الكريم.



ولا يخفى علينا أن الله- تعالى- وصف القرآن الكريم بأوصاف عظيمة؛ وصفه
بأنه حكيم، وبأنه كريم، وبأنه عظيم، وبأنه مجيد، وهذه الأوصاف التي وصف
الله بها كلامه تكون لمن تمسك بهذا الكتاب، وعمل به ظاهرًا وباطنًا، فإن
الله- تعالى- يجعل له من المجد، والعظمة، والحكمة والعزة، والسلطان، ما لا
يكون لمن لم يتمسك بكتاب الله- عز وجل-.


ولهذا أدعو من هذا
المنبر جميع المسلمين: حكامًا ومحكومين، علماء وعامة، إلى التمسك بكتاب
الله- عز وجل- ظاهرًا وباطنًا حتى تكون لهم العزة، والسعادة، والمجد،
والظهور في مشارق الأرض ومغاربها، وأسأل الله- تعالى- أن يعيننا على تحقيق
ذلك. .






















اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 07-12-2009

الزوار: 578



:: المقالات المتشابهة ::

المقال السابقة
استعمال بعض الآيات القرآنية لضرب المثل
المقالات المتشابهة
المقال التالية
فتنة القول بخلق القرآن

:: جديد قسم مقالات الموقع ::

قراءة القرآن الكريم بمكبرات الصوت عند العزاء لأهل الميت-من الأحكام الفقهية للقرآن الكريم

القائمة الرئيسية


البحث

البحث في


التاريخ


عدد الزوار

انت الزائر :47763
[يتصفح الموقع حالياً [ 47
الاعضاء :0 الزوار :47
تفاصيل المتواجدون


جميع الحقوق محفوظة لــ